مقتل 5 من موظفي ‏ميناء ‏الحديدة بسبب انتهاكات الإنقلابيين

اليمن العربي 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قال مسؤول حكومي يمني، أن الجرائم والانتهاكات ‏التي ‏مارستها ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من ‏إيران، بحق كوادر وموظفي ‏ميناء الحديدة، تسببت في وفاة ‏خمسة منهم، كان آخرهم ‏المواطن منصور سلام الحكيمي الذي ‏توفي أمس السبت، بعد ‏إقدام الميليشيا على إيقاف ‏الضمان الصحي ‏لموظفي الميناء.‏

 

وأكد نائب وزير النقل ناصر شريف، إن الميليشيا ‏الانقلابية -ومنذ ‏سيطرتها على ميناء الحديدة قبل ثلاث سنوات- ‏مارست ‏العديد من التعسفات بحق كوادر وموظفي ‏الميناء، ‏وقامت بإقصاء العديد منهم واستبدالهم بأفراد ‏من ‏عناصرها يفتقرون لأبجديات العمل الملاحي.‏

 

ولفت في تصريح بثته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، ‏إلى أن الهدف من هذا الإجراء كان تسخير ‏الميناء ‏ومقدراته؛ من أجل العمل العسكري وتهريب ‏الأسلحة، ‏في انتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمن ‏ولوظيفة ‏الميناء كمنفذ للمساعدات الإنسانية والبضائع ‏التجارية.‏

 

وأشار المسؤول اليمني، إلى أن الميليشيات استحوذت ‏على إيرادات الميناء ‏واستخدامها كمجهود حربي لقتل ‏وتعذيب المواطنين ‏الأبرياء، في مدينة الحديدة والمناطق ‏الخاضعة ‏لسيطرتها.‏

 

وأكد نائب وزير النقل، أن استمرار بقاء مدينة ‏الحديدة ‏والميناء تحت سيطرة ميليشيات الحوثي، يفاقم ‏الأزمة ‏الإنسانية ويزيد من معاناة اليمنيين، خاصة بعد ‏أن ثبت ‏تورطها في عرقلة الإمداد التجاري والإغاثي ‏عن ‏اليمنيين، مشددًا في الوقت نفسه على ضرورة ‏وأهمية استعادة الميناء، ‏وعدم إبقائه تحت سيطرة ‏الميليشيا الانقلابية.‏


اقرأ الخبر من المصدر

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع عاجل اليمن على الشبكات الاجتماعية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق