كيفية العناية بالجروح ورعايتها بطريقة سليمة

كيفية العناية بالجروح ورعايتها بطريقة سليمة
كيفية العناية بالجروح ورعايتها بطريقة سليمة

كثيرًا ما يُصاب المرء بجروح عديدة، أثناء ممارسة النشاطات اليومية، أو عند تعرضه لعملية جراحية، إذ يشدد الطبيب على العناية بالجروح حتى تمام الشفاء.

تتفاوت نسبة الإصابة بالجروح من شخص إلى آخر، إذ ترتفع نسب الإصابة عند:

  • الأطفال

  • كبار السن.

  •  مدمني الكحوليات، والمخدرات.

  •  مرضى الإعاقة الجسدية أو الذهنية.

  • مرضى الأمراض المزمنة، أو الأمراض المناعية.

يؤدي عدم العناية بالجروح، أو الاستهانة بها إلى مضاعفات بالغة.

لتجنب تلك المضاعفات، دعونا نتعرف على كل ما يخص الجروح، وكيفية العناية بها.

ما هو الجرح؟

الجرح هو أي شق يلحق بسطح الجلد؛ فيؤدي إلى تمزقه، ربما بسبب الحوادث أو الحروق أو عمليات جراحية، وغيرها.

أنواع الجروح

تصنف الجروح إلى عدة أنواع حسب: 

  • سرعة الالتئام.

  • خطورة الجُرح.

أهم تلك التصنيفات

الجروح الحادة والمزمنة

الحادة: تلتئم في فترة زمنية وجيزة، دون حدوث مضاعفات.

المزمنة: تتطلب وقتًا طويلًا للالتئام، مع احتمالية حدوث مضاعفات. 

أنواع الجروح المزمنة 

تقرحات الفراش 

تحدث بسبب وجود قوة ضاغطة على الجلد لمدة زمنية طويلة، كما في حالات الشلل؛ كنتيجة الإصابة بمرض عضوي.

في هذه الحالة ينبغي على المريض طلب المساعدة من مختص الرعاية المنزلية؛ إذ يستدعي الأمر وجود مختص لديه خبرة واسعة في العناية بالجروح؛ لمنع تدهور الحالة.

القرحة السكرية

 تظهر هذه الجروح غالبًا في القدم، نظرًا لإصابة مريض السكري بضعف الدورة الدموية، وتلف الأعصاب.

 لذا ينبغي على المريض العناية اليومية بالقدمين، والاكتشاف المبكر لأي جروح وعلاجها.

مضاعفات الجروح 

الإصابة بالعدوى

يعد أي شق في الجلد بمثابة دعوة عامة للإصابة بالجراثيم، إذ إن الجلد حاجز طبيعي ضد العدوى.

لكي نتفادى العدوى الميكروبية علينا الاعتناء بالجرح وتطهيره. 

التهاب العظم والنقي

نوع من أنواع العدوى، إذ ينتقل الميكروب عن طريق مجرى الدم إلى العظم، أو عند تعرض العظم للجراثيم أثناء الإصابة.

غالبا يعالج بالمضادات الحيوية، لاسيما إذا اكتشف مبكرًا.

 أما إذا تأخر اكتشاف العدوى، يصير البتر هو المصير المحتوم؛ لمنع انتشار العدوى إلى باقي الأعضاء. 

الغرغرينا 

تحدث نتيجة نقص الإمداد الدموي إلى منطقة معينة في الجسم، مما يؤدي إلى موتها، غالبا يصيب الأطراف.

 لذلك يؤدي عدم الاكتشاف المبكر إلى البتر، وأحيانا الموت.

التهاب الجلد المحيط بالجرح

مع إهمال الجلد المحيط بالجرح، يلتهب الجلد ويتورم، مما يمنع التئام الجرح نفسه.

لذلك علينا الانتباه لأي التهاب بالجلد المحيط وعنايته.

الوزمة

هو تورم ناتج عن احتباس السوائل داخل أنسجة الجسم؛ مما يؤدي إلى صعوبة التئام الجرح، وربما تضغط على الأوعية الدموية الصغيرة؛ مما يقلل من الإمداد الدموي إلى أجزاء من الجسم.

عليك باستشارة الطبيب عند وجود الوزمة.

تفزر الجرح 

 تحتاج بعض الجروح إلى خياطة، لكن أحيانا تتفكك هذه الخيوط تدريجيا؛ نتيجة 

  • لضعف الخياطة.

  • الضغط الشديد على الجرح.

  • ضعف الجهاز المناعي،كما في الأورام السرطانية وداء السكري.

إذا لاحظت تفزر الجرح، اتصل بالطبيب المعالج فورا.

الورم الدموي

هو تجمع الدم، وربما تخثره خارج الأوعية الدموية إلى الأنسجة المحيطة، نتيجة إصابة الوعاء الدموي.

غالبا يسبب الإصابة بالعدوى، أو تفزر الجرح.

 

1hCzab4LkeMgXCvS5aGQPhKE-kVmQUFYbsiYkIZS

 

تختلف العناية بالجروح باختلاف نوع الجرح.

يمكنك متابعة الجروح البسيطة بمفردك بعد استشارة الطبيب.

لكن في حالة الجروح طويلة الأمد، وجروح ما بعد العمليات الجراحية، فعليك الاستعانة بمختص.

 مبادئ عامة للعناية بالجرح

  • تنظيف الجرح جيدا بالماء.

  • تنظف بعض الجروح بالمحاليل الطبية، والبعض الآخر يحتاج إلى عمليات جراحية للتخلص من الأجسام الغريبة، والأنسجة الميتة بداخلها.

  • تضميد الجرح.

  • تعالج بعض الجروح بالمضادات الحيوية الموضعية.

  • ربما يصف الطبيب المختص بعض الأدوية المسكنة للألم، ومضادات الالتهاب.

  • في حالات الجروح الملوثة، ينبغي إعطاء لقاح الكزاز (التيتانوس).

 تحد تلك الخطوات من تلوث الجرح، ومنع حدوث العدوى.

دور العناية المنزلية في العناية بالجروح 

تحتاج الجروح طويلة الأمد إلي عناية فائقة يصعب على المريض أو أحد الأقارب التعامل معها.

لذا ينبغي لك الاستعانة بمتخصص الرعاية المنزلية؛ للأسباب التالية: 

  • يجيد أفضل الطرق للعناية بالجروح المستعصية.

  • على دراية كافية بمضاعفات الجروح وطرق العناية بها.

  • التغيير اليومي على الجروح، لتجنب العدوى.

  •  يتابع الأعراض في بدايتها، ويجيد التعامل معها.

  • يُجنبك الذهاب إلى المشفى؛ ويقلل فرص التقاط عدوى جديدة منها.

  • تظل في بيتك، مما يزيد من الدعم النفسي.

  • اخذ العلاج في المواعيد المحددة، حسب وصفة الطبيب.

  • يجيد التعامل مع مرضي القدم السكري. 

 وختاماً، لا تستهين بالجُرح، وإن كان الأمر يبدو بسيطًا، فعليك اتباع طرق العناية بالجروح حتى تمام الشفاء.

تفقد موقعنا rahahealth.com.sa لمزيد من النصائح الطبية


 

التالى أفضل العملات الرقمية المشفرة للتداول في عام 2022

معلومات الكاتب