30 مسجدا ينجزها مشروع محمد بن سلمان

30 مسجدا ينجزها مشروع محمد بن سلمان
30 مسجدا ينجزها مشروع محمد بن سلمان
يعتبر مشروع الأمير لتطوير المساجد التاريخية دعما لمشروعات برنامج إعمار المساجد التاريخية، وذلك بعد تبرع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، بتأهيل وترميم 130 مسجدا تاريخيا، ضمن برنامج إعمار المساجد التاريخية ليمثل أكبر دعم للبرنامج لتحقيق أهدافه في ترميم وإعمار أكبر عدد من المساجد التاريخية المستهدفة على مستوى مناطق المملكة. حيث أسهم البرنامج في وضع معايير ومواصفات الترميم والتأهيل وتنفيذها على أرض الواقع.

50 مليون ريال

وأنجز مشروع محمد بن سلمان لتطوير المساجد التاريخية خطط تأهيل كامل مساجد المرحلة الأولى من المشروع، والتي بلغ عددها 30 مسجدا تاريخيا في 10 مناطق مختلفة في المملكة، وذلك بتكلفة بلغت 50 مليون ريال خلال 423 يوما، بتوجيه ومتابعة من ولي العهد.

مسجد الوقف

ومن المساجد التي تم تطويرها مسجد سليمان التاريخي شرق محافظة الطائف بمنطقة مكة المكرمة، ويعد من أبرز المباني التاريخية ويعود تاريخ بنائه إلى 300 عام ويطلق عليه أيضا مسجد الوقف نسبة إلى وقوف الرسول- صلى الله عليه وسلم- في هذا المكان، ويتميز بأنه ضمن المشروع وتقام فيه الصلاة حاليا.

مبان تراثية

كما تم تطوير وتأهيل جامع عقلة الصقور التاريخي وهو من أقدم المساجد التراثية بمنطقة القصيم ويقع مسجد عقلة الصقور التاريخي شمال شرقي محافظة عقلة الصقور، التابعة لمنطقة القصيم، ويرجع تاريخ إنشاء المسجد إلى عام 1341هـ، ويعد من المباني التراثية المتميزة والمتبقية من البلدة التراثية القديمة بالمحافظة، حيث كان يأتيه أهالي المنطقة والمناطق المجاورة للصلاة فيه، وتعقد فيه العديد من الدروس والمحاضرات، كما تم تطوير مسجد محمد المقبل التاريخي بحي البصر غرب مدينة بريدة في منطقة القصيم ويرجع تاريخ إنشاء المسجد إلى ما قبل عام 1378، كما تم تطوير وعودة الصلاة بمسجد الظفير التاريخي بمدينة الباحة، والذي يعود تاريخ بنائه لأكثر من 1400 سنة، ويبلغ ارتفاع مئذنته نحو 21 مترا، ويقع على مساحة تقدر بـ245 مترا مربعا، ويتسع لنحو 88 مصليا، حوائطه من البلك والحجر وأسقفه من الخرسانة.

أبرز المباني

وهناك عدد من المساجد التي تم تطويرها وتأهيلها، منها مسجد العجلان التراثي في بريدة الممتد لأكثر من 350 عاما، ومسجد المضفاة التاريخي بقرية المضفاة التابعة لمركز بللسمر بمنطقة عسير، ويعود تاريخ إنشائه إلى أكثر من 400 عام، ومسجد البرقاء التاريخي الذي يقع بمحافظة الأسياح التابعة لمنطقة القصيم، شمال مدينة الرياض، ويبعد عن مدينة بريدة 80 كيلومترا، ويعود تاريخ إنشاء المسجد إلى ما قبل عام 1323هـ والذي يُعد من أبرز المباني التراثية بالمحافظة، ومسجد الجلعود التاريخي في منطقة حائل في البلدة القديمة بمحافظة سميراء الذي يعود تاريخ إنشائه إلى عام 1175هـ وتبلغ مساحة المسجد قبل التطوير227م2، ويتسع لنحو 80 مصليا، ومسجد قرية الملد التاريخي في قرية الملد التراثية جنوب منطقة الباحة، ويعود تاريخ إنشائه إلى عام 1364، ويعد المسجد من أقدم المباني التراثية بالمحافظة، وترجع الأهمية التاريخية لقرية الملد التراثية إلى كونها من أقدم القرى بمنطقة الباحة، حيث بنيت القرية على تلال جوار وادي الملد وكانت تشكل قلعة من قلاع المنطقة، كذلك مسجد الداخلة بالمجمعة.

مساجد تم تطويرها

- سليمان التاريخي

- عقلة الصقور

- محمد المقبل

- الظفير

- العجلان

- المضفاة

- البرقاء

- الجلعود

- قرية الملد

- الداخلة بالمجمعة


السابق الكشف عن موعد فتح البوابة الإلكترونية للتسجيل في الحج
التالى الأحساء.. القبض على 3 مواطنين ارتكبوا 7 جرائم بالسلوك الإجرامي ذاته