151 سيدة في الوظائف الدبلوماسية

151 سيدة في الوظائف الدبلوماسية
151 سيدة في الوظائف الدبلوماسية
في وقت ازداد فيه عدد الموظفات في الخدمة المدنية من 21 ألف موظفة في 2010 إلى ما يزيد علي 484 ألفا في 2019، أي ما يقارب 25 ضعفا خلال 10 سنوات، قدر تقرير حديث عدد العاملات في القطاعات الأمنية والعسكرية بـ9408 سيدات في نهاية 2019، بالإضافة إلى 500 وظيفة عسكرية نسائية قيد الإجراء لدى الأمن العام.

إسهام المرأة

أشار تقرير، صادر من مجلس شؤون الأسرة بعنوان «دور المرأة السعودية في المجتمع وفي قطاعات الأعمال المختلفة والقطاعات الحكومية»، إلى أن الموظفات في الوظائف العسكرية والأمنية شملت وزارة الداخلية - وزارة الدفاع - وزارة الحرس - رئاسة الاسـتخبارات العامة - رئاسة أمن الدولة - هيئة الرقابة والتحقيـق - المديرية العامة للمباحث - النيابة العامة، يشكلن 2 % من إجمالي الموظفات في القطاع الحكومي.

وعلى الرغم من أن حضور النساء في القطاعات العسكرية والأمنية ظل محدودا ومقصورا على وظائف إدارية أو دعم فني، فإن الدولة، واستعدادا لتهيئة البيئة المناسبة لتحقيق مبادرات وبرامج «رؤية 2030»، أدركت أهمية إسهام المرأة في هذا الجانب، مما فتح باب قبول النساء لشغل وظائف عسكرية وأمنية، حيث أعلنت مديرية الأمن العام مطلع 2018 فتح باب القبول والتسجيل لشغل عدد من الوظائف العسكرية والأمنية للنساء. كما أن الإجراءات قائمة لدى الأمن العام لقبول 500 وظيفة عسكرية نسائية، وتتوسع وزارة الداخلية في توظيف المزيد من السيدات في عدد من قطاعات الـوزارة، منها على سبيل المثال أعمال الجوازات، حيث بلغ عد د العسكريات في المديرية العامة للجـوازات ما يزيد علي 1500 سيدة، وكذلك الحال في عدد من قطاعات وزارة الداخلية. كما بلغ عدد الموظفات في وزارة الداخلية وقطاعاتها 6250 موظفة، وكذلك تم منح أوسمة لمنسـوبات وزارة الدفاع اللاتي أسهمن بفاعلية في خدمة القوات المسلحة كطبيبات، وفي عمليتي «عاصفة الحزم» و«إعادة الأمل».

وظائف دبلوماسية

بلغ عدد السعوديات العاملات في القطاع الدبلوماسي 151 سيدة، حيث حدثت زيادة في نسبة انضمام السيدات للعمل الدبلوماسي في وزارة الخارجية

25.8 % من 2018 حتى 2019، بعدما كانت 20 % من 2017 إلى 2018.

وبلغت نسبة النساء في الوظائف العامة المشمولة بنظام الخدمة المدنية أكثر من 40 % من إجمالي الموظفین من كلا الجنسین في 2019، كذلك وصلت المرأة السعودية إلى مناصب مهمة في صنع القرار بالمؤسسات الحكومية والجامعات وغيرها، حيث تشغل وظائـف قيادية وإشـرافية في عدد من الوزارات والمؤسسات الحكوميـة المختلفة. وتضمنت التوجيهات العليا إسراع الجهات الحكومية في إنشاء أقسام نسائية فيهـا، والتوسع في مجالات التعليم التقني والمهني المخصص للفتيات، وكذلك التوسع في برامج التوظیف الإلكتروني، لتسھیل إجـراءات توظيف المرأة.

وفيما يأتي أبرز قطاعات العمل الحكومي التي تسهم فيها المرأة:

قطاع التعليم

يستحوذ قطاع التعليم على 83 % من إجمالي النساء العاملات في القطاع الحكومي، وارتفاع النسبة يعطي دلالة على حرص الدولة على إشراك المرأة في قطاع التعليم كأحد أهم القطاعات الأساسية للتنمية الاجتماعية. وتحضر النساء العاملات في قطاع التعليم العـام (المـدارس بمختلف مراحلهـا) بنسبة تساوي تلك التي يحضـر فيهـا الرجـال في القطـاع نفسه، أما نسبة أعضاء هيئة التدريس الإناث في الجامعات فتبلغ 3 %. وقد شغلت المرأة في هذا القطاع مناصب قيادية مثـل نائب وزيـر ومديـر جامعـة، وغیر ذلك من الوظائف الإدارية والأكاديميـة والفنية المختلفة.

قطاع الصحة

يأتي قطاع الصحة في المرتبة الثانية بعد التعليم بالنسبة لاستيعاب العاملات من النساء في القطاع الصحـي، حيث يبلغن قرابة 13 % من إجمالي العاملات في القطاع الحكومي، وذلك في 2018. ويتضح من الإحصاءات أن نسبة الطبيبات العاملات في القطاع الصحي ارتفعت من 7 % في 2014 إلى 36.3 % في 2018، بينما بلغت نسبة الإناث من إجمالي العاملين في مهنة التمريض 61.8 % في 2018.

وبلغت نسبة الإناث من العاملين في الفئات الطبية المساعدة 24.4 % بـ2018، وبلغت نسبة طبيبات الأسنان من إجمالي العاملين 36.4 % في 2018، وبلغت نسبة الإناث من إجمالي العاملين في مهنة الصيدلة 37 %.

النيابة العامة

تعد النيابة العامة جزءا من السلطة القضائية، وتتمتع بالاستقلال ولديها صلاحية واسعة. وتقع ضمن النيابة العامة دائرة الأسرة وما يتعلق بقضايا المرأة والطفل. وتعمل النيابة حاليا على استقطاب سيدات مؤهلات للعمل عضوات بها، إذ أعلنت في ينایر 2018 وظائف شاغرة للنساء، للعمل بها عضوات وعلى قدم المساواة مع الرجـال، وبالشروط نفسها المطبقة على الرجال المتقدمین للعمل أعضاء في النيابة العامة، وتم توظیف ملازمات تحقیق باشرن عملهن في النيابات العامة، ويتمتعن بالحصانة النيابية.

المراتب المدنية

تتراوح الوظائف المدنية في القطاع الحكومي بين وظائف المستخدمين والمراتب من الأولى إلى الخامسة عشرة من نظام الخدمة المدنية. وقد ازداد عدد الموظفات في الخدمة المدنية من 21 ألف موظفة في 2010 إلى ما يزيد علي 484 ألفا في 2019، أي ما يقارب 25 ضعفا خلال 10 سنوات.

إسهام المرأة في المجتمع وسوق العمل

ازداد عدد الموظفات 25 ضعفا خلال 10 سنوات.

9408 سيدات نهاية 2019.

500 وظيفة عسكرية نسائية قيد الإجراء.

151 سيدة في الوظائف الدبلوماسية.

%81 مشاركة المرأة من إجمالي النساء الناخبات في المجالس البلدية.

نسبة بطالة النساء

2012%35

2020%28

زيادة عدد السجلات التجارية التي أصدرت للسيدات 65 % في 2019.

%50 من إجمالي مقاعد عضوية مجلس هيئة حقوق الإنسان للسيدات.

%20 من إجمالي مقاعد مجلس الشورى للسيدات (30 سيدة / 150 عضوا).


التالى مشروع من الشغف إلى الواقع