وطن وسانب إحياء 200 عام من التاريخ

وطن وسانب إحياء 200 عام من التاريخ
وطن وسانب إحياء 200 عام من التاريخ
أعاد مجموعة من أبناء مركز وسانب التابع لمحافظة رجال ألمع إعمار أجزاء من قرية الوطن التي يقدر عمرها بما يزيد على 200 سنة، وأنشأوا وأصلحوا ممر القرية القديم الرابط بين المنازل بشكل يجمع بين الماضي والحاضر ويحقق جذبا للسائحين وقاصدي القرية. وقام 7 إخوة بإعادة ترميم منزلهم وتحويله إلى متحف ووجهة سياحية إضافة إلى إنشاء مقهى يواكب النسق العمراني.

ترميم وتشكيل

عن فكرة المشروع، قال أحد الإخوة منصور العاصمي: بدأنا منذ 4 سنوات فكرنا بشراء الأماكن الأثرية والبيوت المهدمة من أصحابها وإعادة إصلاحها، ولكن رفض أهلها البيع لوجود بعض الإشكاليات مع الورثة، فأوقفنا التفكير فيها، بعدها قررنا الاستفادة من بيتنا وكانت الفكرة الأولى أن يكون متحفا، ومن ثم اتجهنا لأن يكون مع المتحف مقهى ومطلات على القرية التراثية، وبدأنا العمل في أول خطوة في تجهيز مجلس للضيوف وأخذ منا العمل 4 أيام فقط للترميم والتشكيل بالقط العسيري، ومن ثم انتقلنا إلى بقية المنزل حتى أصبح شبه جاهز، ولا يزال العمل قائما على بعض النقاط، ونهدف من ذلك إلى خدمة مركز وسانب وجعله من أفضل المواقع السياحية في المنطقة، وأن يكون مدخل رزق لنا ولأهل المركز.

زيارة الموقع

في جولة أمير منطقة عسير الأمير تركي بن طلال لمحافظة رجال ألمع، زار قرية الوطن بوسانب، وعند الزيارة وجه بدعم المشروع وتوفير كل ما يحتاجه لنجاح الفكرة، والآن يمر بالمراحل الأخيرة.

وأضاف العاصمي: سيتم دمج النسق العمراني القديم بالطراز الحديث، فالموقع مطل على القرية ومكان الإنشاء هو إحدى أهم النقاط، كما سيوفر دخلا إضافيا للشباب والشابات، ونحن الآن في انتظار الدعم المقدم من ريادة حتى يتم البدء في إنشاء الكافيه.

ممر القرية

ممر القرية هو طريق قديمة كانت تربط أعلى القرية بأسفلها وتربط ممرات القرية مع بعضها البعض، وتسهل عملية التنقل، وقام أبناء مركز وسانب بإعادة ترميمها وترصيفها وزراعة أشجار على جنباتها وتزيينها بالإضاءات، ويقول أحمد التوم أحد سكان المركز ومن الداعمين لفكرة إحياء الممر: بهمة الكبار وحماس الشباب انطلقت فكرة إعادة ممر قرية الوطن والذي أعيدت له الحياة بعد سنوات من الاندثار ليصبح علامة فارقة في وسط القرية التراثية التي كانت موطنا للآباء والأجداد، وظهرت إبداعات أبناء المكان وأفكارهم الرائعة.

حراك وتطوع

يشهد مركز وسانب حراكا اجتماعيا من قبل أبناء المركز، ويعلق رئيس مركز وسانب علي الحفظي على ذلك قائلا: عندما أطلق أمير منطقة عسير مشروع نشامى الحي هدف إلى تقديم الدعم الاجتماعي والصحي والسياحي في كافة أحياء وقرى المنطقة ضمن مبادرات نشامى عسير من أجل مجتمع متماسك، فهذا المشروع سيبقى ذكرى خالدة في نفوس الجميع، فلقد رأيت في مركز وسانب حراكا مجتمعيا يعزز ثقافة العمل التطوعي من خلال عدة مشاريع، منها ممر قرية الوطن وما حوله من أعمال لفتت انتباه الزوار، والذي شارك فيه عدد كبير من المتطوعين لتأهيل الممر وما حوله لإعادة أحياء القرية وما بها من بيوت قديمة.

نشامى عسير

انطلق من وحي إستراتيجية المنطقة

يعزز المجتمع المتماسك المدعوم بقيمه الثرية

يسهم بفاعلية في التنمية والمستقبل

يهدف إلى تنمية روح الفريق والعمل الجماعي

اكتشاف الطاقات وتوظيفها

خلق البيئة المناسبة لتخطي المشاكل والصعوبات


السابق ‏ نائب أمير المدينة يدشّن فعاليات “اليوم العالمي للدفاع المدني ‬2021”
التالى توقعات “الأرصاد” لطقس الثلاثاء: ضباب ورياح نشطة على عدة مناطق