40 % من المنومين يصابون بكورونا بعد خروجهم من المستشفى

40 % من المنومين يصابون بكورونا بعد خروجهم من المستشفى
40 % من المنومين يصابون بكورونا بعد خروجهم من المستشفى
وجد باحثون في الصحة العامة في إنجلترا وكلية لندن للصحة والطب الاستوائي، أن 40% من المنومين في المستشفيات أصيبوا بفيروس «كوفيد-19» وذلك بعد خروجهم من المستشفيات بأسبوعين، وقال البحث الجديد إن 4 من أصل 10 حالات تنوم في المستشفيات تصاب بالفيروس.

حجم الوفيات

وفقا لما نشرته صحيفة «تليجراف» البريطانية، ذكرت بيانات حكومية أن هذه النسبة من الإصابات تؤثر على حجم الوفيات، مشيرة إلى أنها كانت تعتقد في السابق أن عدوى المستشفيات تشكل واحدا من أصل 5، إلا أن الأمر الآن اختلف وارتفعت هذه النسبة بشكل كبير.

وتأتي النتائج الجديدة بعد أن أجرت كلية لندن فحوصات على المرضى، الذين غادروا المستشفيات ووجدوا أن النتائج إيجابية، خصوصا أولئك الذين غادروا منذ أسبوعين.

ارتفاع عدوى المستشفيات

وفقًا للتقديرات، التي شملت فقط الأشخاص المصابين بعد 15 يومًا على الأقل في المستشفيات، وجد الباحثون أن 8.8 % أصيبوا بالمرض في المستشفى، وهذه النسبة تعادل 7906 أشخاص.

على الرغم من ذلك، فإن أولئك الذين أصيبوا بعدوى كورونا بعد دخولهم المستشفيات بـ 3 أيام أو بعد خروجهم بأسبوعين، ارتفعت نسبتهم إلى 40.5 % الأمر الذي يشكل ارتفاعا ملحوظا في عدوى المستشفيات وتم إحصاء أعدادهم ووصلت إلى 36,152 شخصا.

ومع ذلك، قال المدير الطبي الوطني لهيئة الخدمات الصحية الوطنية، البروفيسور ستيفن بويس، إن السبب الجذري للعدوى في المستشفيات يكمن في ارتفاع الحالات في المجتمع.

الموجة الأولى

تظهر محاضر من المجموعة الاستشارية العلمية لحالات الطوارئ في بريطانيا، أن الخبراء كانوا على دراية بالورقة العلمية منذ أكتوبر الماضي. وأصدر المكتب الحكومي للعلوم، يوم الجمعة الماضي، نسخة محدثة من الورقة البحثية قائلة: إنه يقدر الآن أن ما بين 20 و 25 % من الناس ربما أصيبوا بالعدوى في المستشفى في الموجة الأولى.

ولا تقدر الورقة عدد الوفيات الناجمة عن العدوى المكتسبة من المستشفيات، لكن مؤلفي الدراسة قالوا إن «التأثير على الوفيات قد يكون مرتفعًا».


التالى مشروع من الشغف إلى الواقع