شهِد صاحبُ السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة اليوم، توقيع عدد من اتفاقيات التعاون الإستراتيجية الداعمة لدور البرنامج التدريبي لتوطين الوظائف بمحافظة جدة، وذلك في مرحلته الثالثة “تمكين التجارة الرقمية”.

ونوه سموه بمثل هذه الاتفاقيات التي تدعم برنامج التوطين بما يعود نفعه على شباب وشابات هذا الوطن وتدريبهم وتأهيلهم لسوق العمل، مؤكدا أن الهدف من البرنامج الاستمرارية لتحقيق أهدافه المتمثلة بتدريب وتأهيل الشباب والشابات وتزويدهم بالخبرات اللازمة، مشيدا بإيجابية جامعة جدة وتفاعلها مع هذا المشروع عبر كوادرها الأكاديمية.

وأشار إلى أن رؤية المملكة 2030 تضع من ضمن أهدافها توطين الوظائف وأن تكون الأولوية بشغلها بأبناء الوطن، مؤكداً السعي لتأهيلهم لسوق العمل والتعاون مع القطاع الخاص بهذا الشأن عبر غرفة جدة للوصول إلى نجاح وظيفي أكبر.

وثمن الأمير مشعل بن ماجد، توقيع أربع اتفاقيات للبرنامج إحداها مع بنك التنمية الاجتماعية الذي سيقدم من جانبه خِدْمات وحلول تمويلية وخِدْمات غير مالية، منها الدعم التمويلي للمشاريع الريادية لخريجي برنامج “توطين3” وتقديم حزمة من الخِدْمات غير المالية وتحديداً في مجالي التدريب والاستشارات.

كما نوه بتوقيع اتفاقيات للبرنامج مع كل من باب رزق جميل، وعيادات الأعمال، وصندوق الاستثمارات والتنمية المستدامة بجامعة جدة التي ستسهم من جانبها في تحديد فرص ريادة الأعمال، ودراسة البرامج المناسبة للملتحقين بالبرنامج، ودعم المشاريع الريادية من خلال حاضنات الأعمال، والمشاركة في اللجان المشكلة التي تقوم باختيار المشاريع الريادية. حضر توقيع الاتفاقيات مدير جامعة جدة وعدد من المسئولين في منطقة مكة المكرمة.

مما يذكر أن عدد المسجلين في مسار التمكين خلال الربع الأول من المرحلة الثالثة من البرنامج، بلغ 3857، وتم تدريب 286 فتاة، بينما بلغ عدد المسجلين في مسار الريادة 919 وتم تدريب 236 شابًّا. ويواكب البرنامج في مرحلته الثالثة رؤية المملكة والتغيرات المتسارعة التي أحدثتها الثورة الصناعية الرابعة، بتمكين شباب وشابات محافظة جدة من إطلاق مشاريعهم الناشئة عبر المتاجر الرقمية، إلى جانب تطوير المتاجر القائمة من خلال تزويدهم بمهارات ومعارف المستقبل.

وتم تدشين البرنامج من قبل سمو محافظ جدة في 29 شعبان 1439هـ ، كأول مشروع متكامل لتأهيل وتدريب الشباب والشابات وتأمين العديد من الفرص الوظيفية لهم بالقطاع الخاص وفي عدد من المجالات، وذلك بالتعاون مع جامعة جدة كشريك تنفيذي أساسي ، وكل من وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، وصندوق تنمية الموارد البشرية (هدف)، وغرفة جدة.

وشهد البرنامج في مرحلته الأولى تدريب 5194 شابًا و 1757 شابة بمجموع ساعات تدريب بلغت 400 ساعة ، فيما بلغ عدد المسجلين بالمرحلة الثانية 1550 فردا و 20 شركة بمجموع ساعات تدريب بلغت 64 ساعة.