نادي السينما بفنون الأحساء يحتفي بصنّاع السينما والرواد السعوديين

نادي السينما بفنون الأحساء يحتفي بصنّاع السينما والرواد السعوديين
نادي السينما بفنون الأحساء يحتفي بصنّاع السينما والرواد السعوديين
احتفالًا باليوم العالمي للسينما والذي يصادف الثامن والعشرين من شهر ديسمبر من كل عام. وإبرازًا لجهود نادي السينما بجمعية الثقافة والفنون بالأحساء وما يقدمه من فعاليات وأنشطة تترجم ما يقدمه المبدعون من جهود في هذا المجال. أقام نادي السينما بالأحساء احتفالية ولقاء لصناع الأفلام والمهتمين ومعرض يبرز جهود صناع الأفلام والمهرجانات التي أسهمت في صنع حراك في صناعة الأفلام بالسعودية.

وأقيم الحدث في مقر نادي السينما بجمعية الثقافة والفنون بالأحساء وانطلق مساء يوم الاثنين الماضي ويستمر لمدة ثلاثة أيام، حيث كان الحضور والإقبال بحجم الحدث، وتقدم الحضور مدير جمعية الثقافة والفنون بالأحساء الأستاذ علي بن عبدالرحمن الغوينم، ومدير نادي السينما الأستاذ قاسم الشافعي، والمديرة التنفيذية لنادي السينما الأستاذة مريم بوخمسين، ومدير الأنشطة بجمعية الثقافة والفنون الأستاذ علي الأحمد، ومسؤول العلاقات العامة بنادي السينما الأستاذ محمد الحرز، وعدد كبير من المهتمين بالسينما وصناعها والإعلاميين بجميع أطيافهم في لوحة جميلة من التفاعل لهذا الحدث حيث يأتي هذا الاحتفاء بالرواد السعوديين من صنّاع الأفلام.

الفعاليات

واشتملت الفعاليات على السجادة الحمراء، والسينما: قصيدة الإنسان، وأفلام من السعودية، وتوقيع كتاب كما الماء، وركن مؤسسة سين غراف. حيث احتضنت قاعة الفنون البصرية معرض السينما قصيدة الإنسان. فالقصائد التي تزهر في جوف الضوء والظلال تتدفق صورًا ومشاهد عبر عمل فني بصري من تنسيق محمد الفرج. يعرض من خلال أربعة شاشات عناصر متعددة تم تناولها في السينما عبر تكثيف المشاهد حولها والتركيز عليها. بعدها تم توقيع كتاب كما الماء ويتضمن تأملات في السينما السعودية حيث الاحتفاء بالضوء والمرآة معًا. كتاب أو فلنقل مرآة تعكس الضوء في عدد من الأفلام السينمائية السعودية منذ انطلاقة السينما عبر مهرجان أفلام السعودية في نسخته الأولى، ووصولًا إلى افتتاح دور السينما، ونجاح عرض أول فيلم رسوم متحركة سعودي في دار سينما. كما اشتملت الأمسية على ركن أفلام من السعودية والتي تعتبر «الضوء» وهي الكلمة التي تتحقق بالفعل عندما تستيقظ الشمس؛ لتشرق بنورها ويحتفل الصباح بضيائها، هكذا بدأ النور بمحاولات سينمائية تراكمت شيئًا فشيئًا لنبتهج بها منجزات ترفع راية الوطن في محافل عالمية.

وصناعة السينما تحتاج إلى معدات وأدوات لتنطلق في مجالها الواسع ومن هنا جاء معرض سين غراف الذي استعراض أحدث معدات التصوير وبناء لوكيشنات التصوير ومحاكاتها، كما تضمن ركن توثيقي. حيث تأسست سين غراف (CINE GRAPH) عام 2018 م كمبادرة سعودية يقوم بإدارتها مجموعة من الشباب السعودي الطموح لما واجهوه من صعوبات كمصورين أو منفذين لمشاريع في تجاربهم الناجحة، لذلك تكاتفت الجهود وتلاقت الأفكار لإيجاد مظلة شغفها تقديم خدمة تأجير معدات التصوير الفوتوغرافي والفيديو وملحقاتها للمهتمين في المجال الفني والإعلامي وذلك بهدف دعم سوق التصوير والإنتاج السعودي.


التالى مشروع من الشغف إلى الواقع