أكياس صديقة للبيئة والزبائن ينتقدون

أكياس صديقة للبيئة والزبائن ينتقدون
أكياس صديقة للبيئة والزبائن ينتقدون
سحبت متاجر كبيرة أكياس حمل الأغراض البلاستيكية من جميع فروعها، واستبدلتها بأكياس قماشية قالت إنها صديقة للبيئة، وتبيعها برسوم، ويضطر الزبائن إذا ما أرادوا حمل أغراضهم إلى شراء هذه الأكياس من المتجر نفسه بمبالغ تضاف على القيمة النهائية حسب عدد الأكياس التي تُعبّأ فيها المشتريات.

لا أكياس مجانية

زارت «الوطن» عدداً من المتاجر بعد شكوى زبائن من استغلالها وعدم توفر أكياس حمل المشتريات واستبدال أكياس مدفوعة الثمن بها، حيث تقوم تلك المتاجر التي لها فروع متعددة داخل المدن وتنتشر على الطرق السريعة التي تربط بين مناطق ومحافظات المملكة بتعليق لافتة «لا يوجد أكياس مجانية»، وتَعرِض بجوارها أكياسا قماشية لحمل المشتريات تقول إنها صديقة للبيئة وتحمل عبارة «يكلف هذا الكيس ريالاً واحداً للحجم الكبير ونصف ريال للصغير، وهو سعر ضئيل تدفعه لحماية البيئة»، ويُفاجأ الزبائن عند صناديق المحاسبة بإجبارهم على حمل أغراضهم مكشوفة في أيديهم، أو شراء تلك الأكياس من المتجر نفسه.

ترحيب بالأكياس الجديدة

في حين يتقبل زبائن آخرون هذه الثقافة ويرون أنها خطوة مهمة في سبيل المحافظة على البيئة قال الناشط البيئي ومؤسس رابطة أصدقاء البيئة سعيد الناجي لـ«الوطن»، إن الأكياس الصديقة للبيئة أصبحت دلالة على وعي الشعوب، فالوعي البيئي ثقافة عالمية حميدة نتمنى لها الانتشار، وعندما تستبدل بالكيس البلاستيكي كيساً صديقاً للبيئة فأنت تميِّز نفسك لتقول للمجتمع إنني شخص إيجابي ولديَّ وعي بجودة الحياة، وبالوعي البيئي، ومن هنا فأنا كناشط بيئي أبارك هذه الخطوة، ودائماً ما أسعى للتوعية بها ودعمها عبر وسائل التواصل.

آراء متفاوتة

استغرب زبائن قيام سلسلة المتاجر بإجبار الزبائن على شراء هذه الأكياس، وقالوا إنهم بين خياري شراء أكثر من كيس لحمل أغراضهم، أو حملها في أيديهم، على الرغم من أن جميع المتاجر توفر أكياساً لتعبئة مشتريات زبائنها وحملها بسهولة.

وقال بعضهم إن تلك المتاجر أساساً تقوم برفع أسعار منتجاتها أكثر من أسعار السوق المحلي، وبالتالي قد يكون توفير أكياس صديقة للبيئة حيلة لكسب المال وتوفير ميزانية الأكياس البلاستيكية المجانية التي توفرها كل المتاجر، مطالبين وزارة التجارة بزيارة الأسواق والوقوف على الوضع ميدانياً وإجبارها على توفير أكياس لخدمة مشتريات الزبائن بشكل مجاني كباقي المتاجر الأخرى، في حين أكد آخرون أن ثقافة الأكياس صديقة البيئة منتشرة في الغرب من وقت طويل، وبعض الدول لا توفر أكياساً لحمل المشتريات بالمجان، بل يجب على الزبائن شراء أكياس صديقة للبيئة لمرة واحدة واستخدامها في حمل المشتريات في كل مرة يزورون فيها المتاجر، مشيرين إلى أن تلك الثقافة تسهم في المحافظة على البيئة من مخاطر الأكياس البلاستيكية التي تُستهلك بشكل كبير يومياً وتُرمى فور الانتهاء من تفريغ المشتريات.

الأكياس صديقة البيئة

تصلح للاستخدامات المنزلية والتجارية والصناعية

صحية تماماً وغير ضارة بعد استهلاكها

خالية من الشوائب مقارنة بالأكياس التقليدية

غير سامة، وبالتالي يمكن استخدامها في تغليف الأطعمة وعبوات الحليب

أصبحت دلالة على وعي الشعوب بالحفاظ على البيئة

يتم شراؤها مرة واحدة وتستخدم عدة مرات عند زيارة المتاجر


السابق رئاسة السعودية لـ G20 تأكيد الريادة العالمية
التالى شرطة عسير: تحديد هوية المسؤول عن تجمع مخالف في إحدى الاستراحات بمحافظة تثليث