أقام مركز التواصل والمعرفة المالية “متمم” لقاءً افتراضيًا بعنوان: “مجموعة تواصل المرأة W20  والشمول المالي” وذلك مساء يوم الأربعاء ٣ ربيع الآخر ١٤٤٢هـ الموافق ١٨ نوفمبر ٢٠٢٠م، ضمن سلسلةٍ من اللقاءات الافتراضية التي يسعى المركز من خلالها تنمية المعرفة الاقتصادية بما يتوافق مع التطلعات المستقبلية.

وشارك في اللقاء الأستاذة سلمى الراشد، الشيربا لمجموعة تواصل المرأة العشرين والأستاذ هيثم الغليقه الرئيس المشارك السعودي للشراكة العالمية للشمول المالي ورئيس الفريق السعودي للشمول المالي، والأستاذة جواهر السديري مديرة مركز النهضة للأبحاث، والأستاذة لطيفة الوعلان المدير التنفيذي لإنديفر السعودية، وأدار هذا اللقاء الأستاذة سحر الشمراني مستشار في قطاع الاستراتيجية وتطوير المنظمة بمركز تحقيق كفاءة الإنفاق.

وخلال اللقاء أكدت الأستاذة سلمى الراشد، أن عدم امتلاك بعض النساء حول العالم للحسابات البنكية يُعد نوعاً من الإقصاء وعدم شمولها مالياً، في حين أن بعض الخدمات البنكية التي قد يمكن تسهيلها تساهم بشكل كبير في تقليص الفجوة المالية بين النساء والرجال، وفي حديثها عن مجموعة المرأة العشرين، أشارت إلى أن أحد أهم الأهداف التي تسعى إليها المجموعة هي سد هذه الفجوة بنسبة ٢٥٪ بحلول عام ٢٠٢٥.

وأوضح الغليقه، أن المملكة في قمة العشرين ركزت على توفير الحلول المناسبة والفعالة للفئات الأقل حظاً التي تواجه العوائق في الحصول على الخدمات المالية كالمرأة والشباب بهدف تهيئة الظروف المناسبة التي تكفل للجميع الحصول على كافة الخدمات والتسهيلات التي من شأنها المساهمة في الازدهار والتطور وفتح آفاق جديدة لهم.

وأشارت الأستاذة لطيفة الوعلان أن مبادرة الحوارات الوطنية من قبل مجموعة تواصل المرأة العشرين، تهدف لإيجاد منصات إرشادية تساهم في تمكين السيدات من بناء العلاقات المهنية التي توصلهم بذوي الخبرة وتمكينهم أيضاً من الوصول إلى العقود الحكومية من خلال تمكين المنشآت الصغيرة والمتوسطة كما نرى في منصة اعتماد. وفي حديثها عن دور المرأة أكدت الوعلان أن رؤية المملكة ٢٠٣٠ ساهمت بشكل كبير في تغييرات كثيرة خلال السنتين الماضيتين والتي من شأنها أزالت العديد من الحواجز التشريعية والمالية والاجتماعية.

وأكدت الأستاذة جواهر السديري، أن جمعية النهضة وضعت عدة برامج تهدف إلى دعم تمكين المرأة من خلال تقديم عدة برامج منها برنامج خزنة والذي يهدف إلى معالجة سلوكيات الإدارة المالية عن المستفيدات من البرنامج. وفي حديثها عن الشمول المالي للمرأة، ذكرت أن برنامج كفالة دعم وصول المرأة للتمويل، من خلال تقديم حافز للبنوك عند تمويل المنشآت التي تقودها سيدات أو سيدات ورجال، حيث تمكن البرنامج خلال أقل من سنة من مضاعفة عدد الشركات المستفيدة ١٠٠ ٪ ويعد هذا النمو سريعاً بالنسبة لفترة بسيطة.

ويأتي هذا اللقاء في إطار جهود مركز التواصل والمعرفة المالية “متمم” لإثراء المعرفة المالية وتبادل الآراء والنقاشات، والمساهمة في رفع الوعي حول القضايا الراهنة، وإبراز الجهود التي تبذلها المملكة خلال رئاستها لمجموعة العشرين هذا العام، ودورها في تنسيق جهود المجموعة لدعم الاقتصاد العالمي خلال هذه المرحلة الاستثنائية. كما يأتي ضمن أنشطة المركز لمتابعة المستجدات المالية والاقتصادية.