قال ممثلو الادعاء الهولنديون اليوم الاثنين، إن إطلاق النار الأسبوع الماضي على مبنى السفارة السعودية في لاهاي كان بدافع “إرهابي”.

ومثُل مشتبه به يبلغ من العمر 40 عامًا قُبض عليه في اليوم الذي تم فيه إطلاق النار على السفارة أمام قاضي تحقيق. وصدر أمر باحتجازه 14 يوما أخرى مع استمرار التحقيقات.

ولم يصب أحد في إطلاق النار في الصباح الباكر يوم الخميس الماضي، مما أدى إلى ظهور ثقوب الرصاص في الواجهة البيضاء والعديد من نوافذ السفارة.

وقال ممثلو الادعاء في بيان إن الرجل، الذي لم يتم الكشف عن هويته، مشتبه في ارتكابه جرائم “بدافع إرهابي” بما في ذلك محاولة قتل أحد حراس السفارة أو القتل غير العمد و”العنف تجاه بناء شخص يتمتع بحماية دولية”.

وقالت النيابة في بيان إن الدافع الإرهابي “يتضح من حقيقة أن المشتبه به يريد على ما يبدو فرض إرادته على السفارة” وأضافت أن المشتبه به سبق تغريمه بسبب تشويه المبنى.

ونددت السفارة الأسبوع الماضي بالهجوم وحثت مواطنيها في هولندا على توخي الحذر.

وقالت وزارة الخارجية الهولندية في بيان إنها تتعامل مع حادث إطلاق النار “بجدية بالغة” وإنها على اتصال وثيق بالسلطات السعودية.