وزير التعليم: مناهج جديدة لمكافحة التعصب الفكري وتنمية التسامح

كشف وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ عن عمل الوزارة على إعداد مناهج دراسية في التفكير النقدي والفلسفة؛ بهدف تنمية قيم حرية التفكير والتسامح، وعدم التعصب الفكري لدى الطلاب والطالبات، وتمكينهم من ممارسة مهارات التفكير الناقد والفلسفي في المواقف الحياتية المختلفة.

وأوضح وزير التعليم خلال لقاء حوارات المملكة الثالث بعنوان «نتحاور لنتسامح»، الذي ينظمه مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، بمناسبة اليوم الدولي للتسامح: «إنّ وزارة التعليم تسعى لترسيخ قيم التسامح والتفاهم الإنساني في الأوساط الطلابية، باعتبارها ركيزة أساسية لتعزيز التسامح في المجتمع، من خلال ممارسات متعدّدة تستهدف شخصية الطالب والطالبة وفكرهم وأساليب تعاملهم»، مشيرا إلى أنّ الوزارة تسهم في تنمية أساليب الحوار الفاعل لدى المعلمين والمعلمات في مدارس التعليم العام، وأعضاء هيئة التدريس في الجامعات على حد سواء، من خلال برامج وفعاليات متخصصة، إضافةً إلى دعم جهود مركز الوعي الفكري لرصد الممارسات السلبية في الأوساط التعليمية.

وأشار إلى أن وزارة التعليم والجامعات تعمل على برامج مشتركة لنشر ثقافة الحوار والتسامح في المجتمع، واستلهام الدروس والأساليب لتطوير تلك الممارسات، ورصد النشاطات العالمية في اليوم الدولي للتسامح للإفادة منها، إلى جانب تبادل الوفود الطلابية مع العالم، لافتاً إلى مخرجات «إعلان الرياض» في مؤتمر التربية على المواطنة والقيم الإنسانية المشتركة الذي نظمه مركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميّز في التعليم، وما تضمنه من توصيات تعزز من قيم التسامح في حياة المجتمعات والشعوب.

السابق البيئة تطلق شهادة سعودي قاب لربط المزارعين بالعلامات التجارية
التالى المسعودي يكرم المتأهلين والمتميزين في “تحدي القراءة”