نوه معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ بالرعاية والدعم الذي توليه القيادة الرشيدة لقطاع التعليم ،وتوفير الإمكانات كافة لضمان استمرار الرحلة التعليمية عن بُعد بكفاءة وجودة عالية.

 

وقال معاليه خلال اللقاء الذي جمعه اليوم مع منسوبي الإدارة العامة للتعليم بمحافظة الطائف : ” إن تأكيد المنظمات والهيئات التعليمية الدولية على نجاح النموذج السعودي في التعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد من خلال منصة مدرستي والتعليم عن بُعد في قنوات عين التعليمية وقناة عين التعليمية على اليوتيوب ؛ يمثّل بداية مرحلة تاريخية في مسيرة التعليم بالمملكة؛ وقصة نجاح كُتبت بجهود كوادر وطنية مخلصة لوطنها”.

 

وأشار معالي وزير التعليم إلى أهمية إعداد اختبارات معيارية على مستوى إدارات التعليم لقياس وتسديد الفاقد التعليمي، والتواصل الدائم والتغذية الراجعة الدورية بين الأسرة والمدرسة والمشرفين والمعلمين لوضع خطط التطوير والتحسين، كذلك أهمية أن تكون هناك تقويمات أسبوعية في منصة مدرستي لرفع مستوى نواتج التعلّم.

وأبان الدكتور آل الشيخ أن الهيكل التنظيمي والدليل التنظيمي لإدارات التعليم والتنظيم العام الذي سيتم اعتماده قريباً؛ سيضمن المزيد من الحوكمة، والكفاءة التشغيلية، والفاعلية المستدامة لمخرجات التعلّم، كاشفاً عن اكتمال بعض المشروعات التعليمية الرائدة في مستقبل التعليم، منها مشروع تطوير مسارات المرحلة الثانوية، ومنصة الاختبارات التحصيلية والقدرات والميول، والاختبارات الدولية، ومنصة “قادة المستقبل” التي تشكل فرصة للمؤهلين لشغل المراكز القيادية.

وتطرق إلى الأدوار التي يؤديها الإشراف التربوي، كمحرك مؤثر وفاعل في تحسين العملية التعليمية، مبيناً أن رحلة المشرف التربوي في زيارة المدرسة تتم مراجعتها الآن بهدف تحسينها وتجويدها، لتترك الأثر المنشود على المعلم والمدرسة.