قال وزير الخارجية، الأمير فيصل بن فرحان، إن سياسات التنظيم الإيراني ووكلائه أدت إلى أزمة سياسية وإنسانية في اليمن الشقيق، مشيرًا إلى أن الأزمة التي تعاني منها اليمن، بسبب ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران.

 

وأضاف وزير الخارجية، في حوار عبر الاتصال المرئي مع معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، أن طهران تدعم علناً الجماعات والخلايا الإرهابية والميليشيات المسلحة في لبنان والعراق واليمن ووصلت حتى إلى أمريكا الجنوبية، بحسب موقع العربية.

 

وأكد الأمير فيصل بن فرحان، إن إيران تواصل زعزعة استقرار المنطقة بدعم الميليشيات والإرهابيين. مشيرًا إلى أنه أينما توجد المشكلات في العام تجد إيران.

وكان وزير الخارجية، أكد أمس الأربعاء، أن إيران تمثل خطرًا كبيرًا على العالم والمنطقة، وأن المملكة ملتزمة بصد السلوك العدواني الإيراني.

وحينها، أبدى الوزير، خلال مؤتمر صحفي على هامش جلسات الحوار الاستراتيجي السعودي الأمريكي، مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، قلَقًا بشأن السفينة صافر التي يمنع الحوثيون الوصول إليها؛ ما يهدد بكارثة بيئة غير بعيدة عن سواحل المملكة في البحر الأحمر، داعيًا لحل سياسي سلمي في اليمن.