قال وزير المالية محمد الجدعان، إن دول مجموعة العشرين، قررت تمديد اتفاقية إعفاء الدول الأكثر فقرًا من خدمة الدين، لستة أشهر، مشيرًا إلى أن مبادرات دول المجموعة، لا تقتصر على مديونية الدول الأكثر فقرًا.

وأضاف الوزير، خلال المؤتمر الصحفي لوزراء مالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة العشرين: اتفقنا على أساسيات الاتفاق المتعلق بالضرائب على الاقتصاد الرقمي، مؤكدًا تحقيق تطورات كبيرة بشأن ذلك الملف.

ولفت وزير المالية إلى أن إنفاق دول مجموعة العشرين لمواجهة آثار فاق 11 تريليون دولار.

وتابع الوزير: نعمل مع مجموعة العشرين لتعزيز جهوزية العالم لأي وباء مستقبلًا، وملتزمون بحماية الأرواح وتحقيق تعاف اقتصادي شامل.

وعقد وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين، اجتماعًا تحت رئاسة المملكة لمجموعة العشرين؛ لمناقشة التطورات والآفاق الاقتصادية العالمية والمخاطر السلبية وإجراءات السياسات الممكنة، بغية تلافيها ودعم تعافٍ اقتصادي عالمي يتسم بالسرعة والاستدامة، كما يتم مناقشة التحديثات على خطة عمل مجموعة العشرين- دعم الاقتصاد العالمي أثناء جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) (خطة عمل مجموعة العشرين)، إضافةً إلى التقدم المحرز في مبادرة مجموعة العشرين لتعليق مدفوعات خدمة الدين ومقترح تمديدها لعام 2021.