أكد تقرير تحليلي للأداء الاقتصادي لدول العالم تفوق أداء الاقتصاد السعودي مقارنة بأكبر عشرة اقتصادات في العالم خلال الربع الثاني من العام الجاري، وهي ذروة تأثير جائحة كورونا في الاقتصادات العالمية.

واستند التقرير إلى بيانات جهات الإحصاء الرسمية في الدول التي يشملها التحليل، فإن الحكومة السعودية استطاعت تخفيف أثر الجائحة في الاقتصاد عبر حزم تحفيز اقتصادية بمليارات الريالات، وفقا لتحليل وحدة التقارير في صحيفة “الاقتصادية”.

ورغم انكماش الاقتصاد السعودي 7 % خلال الربع الثاني، إلا أنه جاء أفضل من حيث الأداء الاقتصادي في تسع دول من بين أكبر عشرة اقتصادات في العالم، فيما لم يتفوق عليه سوى الاقتصاد الصيني فقط بنمو 3.2 %.

لكن ذروة تأثر الاقتصاد الصيني بالفيروس كانت في الربع الأول الذي انكمش خلاله بنسبة 6.8 %، وعليه يكون الاقتصاد السعودي ثاني أفضل أداء مقارنة بالعشرة الكبار عالميا خلال ذروة الجائحة.

وانكمش جميع الاقتصادات التى يشملها التقرير خلال ذروة كورونا، وجاءت على الترتيب كما يلي:

الصين -6.8 %، السعودية -7 %، ألمانيا -9.7 %، والبرازيل -11.4 %، وخلفها جاءت إيطاليا بانكماش اقتصادي -12.8 %، فرنسا -13.8 %، المملكة المتحدة -20.4 %، الهند -25.2 %، اليابان -28.1 %.

وخلف الجميع جاءت الولايات المتحدة الأكثر انكماشا بنسبة -31.4 % خلال الربع الثاني من العام الجاري، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وبلغ الناتج المحلي الإجمالي السعودي بالأسعار الثابتة 597.8 مليار ريال في الربع الثاني من العام الجاري، مقابل 642.8 مليار ريال في الربع المقارن من العام الماضي 2019، منكمشا بنسبة 7 %، فيما انكمش 4 % خلال النصف الأول كاملا.

ويعد الربع الثاني أسوأ الفصول تأثرا بفيروس “كورونا” فيما الفصول المقبلة من المتوقع أن تكون أفضل أداء.