عيادات متنقلة لفحص وتشخيص أمراض النحل

عيادات متنقلة لفحص وتشخيص أمراض النحل
عيادات متنقلة لفحص وتشخيص أمراض النحل
علمت «الوطن» أن وزارة البيئة والمياه والزراعة تعتزم توريد عيادات متنقلة مع التجهيزات لفحص وتشخيص أمراض وآفات النحل.

وتهدف الوزارة من توريد هذه العيادات المتنقلة إلى الإسهام في تحقيق رؤية وزارة البيئة والمياه والزراعة في تطوير تربية النحل بالمملكة من خلال توفير خدمة سريعة لتشخيص الأمراض والآفات التي تصيب طوائف النحل والتوصية بطرق المكافحة لمساعدة مربي النحل على تحسين أداء الطوائف وتحقيق عوائد اقتصادية أعلى.

5 برامج لتطوير القطاع

أطلقت الوزارة عام 2018 خمسة برامج لتطوير قطاع صناعة وإنتاج عسل النحل، الذي يسهم بنحو 300 مليون ريال تمثل 0.6 % من إجمالي الناتج المحلي الزراعي. وشملت البرامج تحسين وتطوير سلالة نحل العسل المحلي وحمايتها والمحافظة عليها، علاوة على تنظيم وتنمية المراعي النحلية وحمايتها، وتشجيع الاستثمار، إضافة إلى برنامج تطوير الخدمات الإرشادية والزراعية والبحث العلمي.

فرص متاحة

قال مدير جمعية النحالين السعودية، أحمد الحازم، حينها، إن الفرص متاحة للنهوض بصناعة العسل وتطويره، خاصة مع توجه مؤسسات الدولة لدعم الصناعة، وعدم احتياج مشاريع النحل إلى رأس مال كبير، والنمو المستمر لأعداد النحالين الذين يمارسون أساليب النحالة الحديثة. وأشار إلى أن أبرز تحديات القطاع، تتمثل في التستر والرعي والاحتطاب الجائر والعوامل البيئية الحادة التي تؤثر سلباً في تربية النحل في بعض المناطق، علاوة على انتشار الآفات والأمراض الوبائية.

استيراد 20 ألف طن

لفت إلى أن المملكة تستورد سنوياً 20 ألف طن من العسل، بينما يقدر إنتاجها بـ 1300 طن من العسل، في حين تستورد 700 طرد سنوياً بتكلفة 80 مليون ريال، يستخدمها النحالون لإنتاج العسل لمرة واحدة وتترك، ما يعد هدراً لها.

خدمات إلكترونية

أعلنت وزارة البيئة والمياه والزراعة العام الماضي مجموعة من الخدمات الإلكترونية لمربي النحل ومنتجي العسل عبر منصة «زراعي». وبينت «البيئة» أن الخدمة الجديدة تتضمن في إصدار ترخيص لتربية النحل وإنتاج العسل (المناحل»، والذي يندرج تحته تراخيص عدة منها: إصدار ترخيص لمناحل الأفراد سواء كانت ثابتة أو متنقلة، وإصدار ترخيص للنحال الذي يمارس المهنة، وترخيص لمشروع تربية النحل وإنتاج العسل، إضافةً إلى خدمة تجديد تصريح المنحل في حال انتهائه، وبالمقابل هناك خدمة إلغاء التصريح، أيضاً يوجد تصريح لنقل المنحل من مكان لآخر، كما أن إحداثيات مواقع المناحل مهمة عند طلب هذه الخدمات، فمن خلالها يتم التحقق عن مناسبة المكان وملاءمته للنحال والنحل.

وقد نوّهت الوزارة بأن استخراج التراخيص والتصاريح سيكون إلكترونياً فقط وعبر المنصة، فلن تكون هناك معاملات ورقية من بعد الآن.

تحول رقمي

قال مدير إدارة النحل في وزارة البيئة المهندس عبد الله الحوتان، إن الهدف الرئيسي للبرنامج هو تحسين الدخل لصغار المنتجين من النحالين، وتوفير فرص العمل لهم، أيضاً يطمح في تحقيق الأمن الغذائي وتطوير الاقتصاد الريفي الذي يخلق تنمية متوازنة في هذا القطاع الواعد، فبالتالي الرؤية المستهدفة من المبادرة المستديمة لصناعة النحل ومنتجاته تسعى إلى رفع النسبة الإنتاجية من (2100) طن سنوياً إلى (7500) طن في العام الواحد، وإيقاف استيراد 698 طرداً من العسل، وذلك في نهاية 2025، مضيفاً أن منصة «رزاعي» جاءت نتيجة لالتزام وزارة البيئة والمياه والزراعة بالأهداف الاستراتيجية للتحول الوطني في 2020 نحو التحول الرقمي، ورفع نسبة الخدمات الرقمية المقدمة للمواطنين، ومن ضمنهم النحالون، حيث لاقت إقبالاً واستحساناً من النحالين؛ نظراً لإتاحة الخدمات الإلكترونية وتبسيط إجراءاتها عبر المنصة.

أبرز الأمراض التي تصيب النحل

- بكتيرية مثل تعفن كل من الحضنة الأوروبي والأمريكي

- فيروسية مثل تكيس الحضنة والتشوه والشلل

- فطرية مثل الحضنة الطباشيري

- الجهاز الهضمي كالنوزيما والإسهال والفاروا والبروتوزوا


السابق «الأرصاد» تتوقع: تكوّن سحب رعدية ممطرة مصحوبة برياح نشطة على هذه المناطق
التالى منظمة الصحة العالمية: السعودية أنموذج للسياسات الحكيمة للسيطرة على “كورونا”