عن بعد 3 آلاف طالب وطالبة يواصلون تعليمهم بمعهد الحرم المكي

عن بعد 3 آلاف طالب وطالبة يواصلون تعليمهم بمعهد الحرم المكي
عن بعد
3 آلاف طالب وطالبة يواصلون تعليمهم بمعهد الحرم المكي
عاد حوالي (3) آلاف طالب وطالبة من (44) جنسية مختلفة، إلى مواصلة دراستهم عن بعد، من خلال المنصة التعليمية التي أطلقها معهد الحرم المكي الشريف، أخيرا في ظل انتشار جائحة فيروس .

ويقدم التعليم عن بعد أكثر من (80) معلما ومعلمة، من خلال البث المباشر الذي يتم من خلاله بث حصص تفاعلية مباشرة على المنصة التعليمية المعتمدة بتقسيم الطلاب على الفصول، وشرح المواد وفق جدول دراسي محدد، واستلام التكاليف والواجبات من خلال المنصة، وإتاحة نسخة مسجلة للبث على المنصة للتحميل، فيما سيكون تدريس المواد النظرية للمرحلة المتوسطة والثانوية عن طريق التسجيل الذي يتم مسبقا ويبث لكل مادة في الموعد المحدد في الجدول الدراسي، ويكون بقالب فيديو (صوت وصورة).

وستصل الساعات الدراسية هذا العام إلى (1000) ساعة في الأسبوع، لحوالي (200) فصل افتراضي لجميع الطلاب والطالبات الذين تتراوح أعمارهم ما بين (11) سنة، و (65) سنة.

وأكد المعهد على منسوبيه التواصل المستمر مع الطلاب من أول اليوم الدراسي إلى آخره لاستقبال الملاحظات على البث، ورفع تقارير الحضور والغياب في نهاية كل يوم دراسي لشؤون الطلاب، ومتابعة البث والتنسيق للإبلاغ عن أي ملاحظة أو خلل فني يحصل أثناء البث، والمتابعة إلكترونياً لطلاب الفصل الخاص بكل مراقب، والتحضير في بداية البث ونهايته لكل مادة، ويتم ذلك من خلال مراقبي الفصول.

لقاء إلكتروني

أقام المعهد لقاء إلكترونيا عن كيفية التعامل مع المنصة التعليمية التابعة له، بالتزامن مع بداية العام الدراسي، ويهدف اللقاء إلى التعريف بكيفية التعامل مع المنصة التعليمية، وآلية الدخول على الفصول الافتراضية، وكيفية التواصل مع المعلمين وإرسال الواجبات، لضمان سير المنظومة التعليمية بجودة عالية.

ووفر المعهد نسخة إلكترونية من المقررات لكل مرحلة دراسية، ويأتي ذلك ضمن الإجراءات الاحترازية التي اتخذها المعهد في ظل انتشار جائحة كورونا، بعد أن اعتمد نظام التعليم الإلكتروني لهذا العام (1442).

واستقبل المعهد طلبات التقديم وإجراء المقابلات والاختبارات التحريرية للقبول عن طريق النظام الإلكتروني، لضمان سلامة جميع المتقدمين والمتقدمات.


السابق 14500 مزرعة مستحقة للزكاة من أصل 28 ألفا بالأحساء
التالى منظمة الصحة العالمية: السعودية أنموذج للسياسات الحكيمة للسيطرة على “كورونا”