حصار الانقلابيين لتعز يتسبب في سقوط أكبر عدد ضحايا بين المدنيين

صحيفة سبق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة
في بدء الجيش اليمني عملية عسكرية واسعة لتحرير منطقة البرح غربي المحافظة

قال مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان اليمني: إن الحصار الذي تفرضه ميليشيا الحوثي الانقلابية على محافظة تعز اليمنية الذي تجاوز حاجز الألف ومئة يوم، يعد الجريمة الأبرز للميليشيا في سجل جرائم الحرب والجريمة المكتملة الأركان في انتهاك حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني.

وأشار تقرير صادر عن المركز نشرتهُ وكالة الأنباء اليمنية الرسمية إلى أن محافظة تعز تشهد أكبر عدد لسقوط ضحايا بين المدنيين، نتيجة القصف المتعمد من قبل الميليشيا التي عمدت إلى إحكام حصارها القاتل على المدينة، ومنعت دخول الغذاء والدواء وانتقال المواطنين وصادرت كل أنواع الإغاثة واعتقلت المواطنين العزل.

وذكر التقرير أن فرق الرصد والتوثيق لدى المركز رصدت خلال الفترة من 21 مارس 2015م إلى 31 مارس 2018م مقتل 021ر3 مدنيًا بينهم 680 طفلًا، و371 امرأة، فيما وصل عدد المصابين إلى 956ر15 مدنيًّا بينهم 655ر1 طفلًا، و449ر2 امرأة، مشيرًا إلى أن عشرات الآلاف من الألغام التي زرعتها ميليشيات الحوثي حصدت أرواح 714 مدنيًّا بينهم 32 طفلًا و 14 امرأة، وتسببت بإصابة 132ر1 مدنيًّا بينهم 38 طفلًا و17 امرأة.

وبيّن التقرير أنه تم رصد 197 حالة اختطاف، و167 حالة إخفاء قسري، و792 حالة احتجاز تعسفي، و87 حالة تعذيب أفضت العديد منها للموت أو الإعاقة الدائمة والشلل التام عن الحركة أو الجنون والحالة النفسية، لافتًا الانتباه إلى أنه تم خلال ذات الفترة تهجير ونزوح حوالي 861ر2 أسرة.

وبحسب التقرير فقد بلغ إجمالي الانتهاكات التي طالت الممتلكات العامة 452 انتهاكًا، في حين بلغت الانتهاكات التي طالت الممتلكات الخاصة 868ر1 انتهاكًا، مشيرًا إلى أن تلك الانتهاكات تنوعت بين التفجير والتدمير.

إلى هذا بدأت قوات الجيش اليمني اليوم، عملية عسكرية واسعة لتحرير منطقة البرح غربي محافظة تعز اليمنية من سيطرة ميليشيا الحوثي الانقلابية عقب تمهيد ناري جوي كثيف واستهداف لمواقع الميليشيا الانقلابية في المنطقة.

وقال مصدر عسكري في تصريح لموقع "سبتمبر نت" التابع لوزارة الدفاع اليمنية: إن هجوم قوات الجيش على مواقع الميليشيا في منطقة البرح جاء كهجوم معاكس لمحاولة تقدمها باتجاه شمال معسكر خالد بن الوليد، الذي تمكن الجيش اليمني من إحباطه، لتبدأ عقبه عمليات اقتحام قوات الجيش من الاتجاه الشمالي لمعسكر خالد لمنطقة البرح.

وأوضح المصدر أن قوات الجيش كبدت ميليشيا الحوثي خسائر بشرية كبيرة خلال الهجوم، كما استطاعت مقاتلات التحالف تدمير دبابة ومنصة إطلاق صواريخ وخمسة أطقم عسكرية للميليشيا.

وأكد المصدر أن قوات الجيش حررت خلال العملية التي لا تزال مستمرة منطقة "القفاصة"، و"التبة السوداء"، و"الخزان الأبيض"، وأن التقدم مستمر وسط انهيارات كبيرة في صفوف الميليشيا.


اقرأ الخبر من المصدر

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع عاجل اليمن على الشبكات الاجتماعية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق