تعرف على نجاحات قافلة الندوة العالمية الجراحية في مالاوي

صحيفة سبق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة
أنقذت العديد من الحالات المرضية من الموت والألم المزمن

استقبلت القافلة الجراحية الأولى التي تنظمها الندوة العالمية للشباب الإسلامي في ولاية زومبا بجمهورية مالاوي لمدة تسعة أيام حالات مرضية حرجة حيث أجرت "639" معاينة بداية من يوم الأحد الموافق (22/4/2018م) وحتى الآن.

وقال الدكتور عزام القشعمي المشرف الإداري للقافلة: الأطباء استقبلوا في مستشفيات مدينتي ماتشنقا ومنجوشي حالات مرضية مزمنة وأخرى حرجة كانت بحاجة للجراحة العاجلة لتنقذ المرضى من الموت.

وأضاف: كانت هناك حالة تدعى فاطمة أريسا (19 عامًا) نقلت إلى مستشفى مانقوتشي الذي يتواجد فيه أطباء القافلة وكانت في حالة حرجة تُعاني من صدمة نزيفية بسبب انفجار في عنق الرحم وقد تم التعامل معها باقتدار وإجراء الانعاش وتعويضها بالسوائل بعدما فقدت أكثر من ثلاثة لترات من الدم.

وأردف: أجريت لها عملية عاجلة لإيقاف النزيف واستئصال جزء من المبيض وقناة فالوب ووجد أن الجنين عمره 16 أسبوعاً وتم الاطمئنان على صحتها وتعويضها بالدم اللازم.

وقال "القشعمي": المريضة جينيت دايسون (33 عاماً) عامًا كانت تعاني من انفجار في قناة فالوب بسبب حمل خارج الرحم وكانت في وضع بالغ الحرج وفقدت خمسة لترات من الدم حيث وصل مستوى خضاب الدم إلى "3" وجاءت في اللحظات الأخيرة وأوشكت على الموت وتعامل معها الأطباء بسرعة عاجلة لإيقاف النزيف واستئصال قناة فالوب وتعويضها ما فقدته من الدماء ونجحت العملية وهي الآن في حالة مستقرة.

وأضاف: المريضة إدينا كيندي (29 عامًا) أجريت لها عملية استئصال كلي لسرطان عنق الرحم والمبيضين والأنسجة المجاورة المغذية للرحم واستكشاف البطن جيدًا والتأكد من عدم انتشار المرض في أحشائها.

وأردف: جاءت المريضة روضة إبراهيم (45 عامًا) إلى مقر القافلة من بلدتها التي تبعد عن مدينة منجوتشي أربع ساعات وكانت تعاني من ورم مبيض ملتف حول نفسه ووزنه أكثر من ثلاثة كيلو جرامات وتعاني معاناة شديدة وأجريت لها عملية استئصال لهذا الورم بنجاح.

وتابع: المريض إبراهيم سراج (66 عامًا) كان لديه فتاق إربي يحتوي على جزء من الأمعاء ويُعاني منذ 30 عامًا من تجمع المياه في كيس الصفن مما يؤثر على حركته وتنقله ويُسبب له آلاما في المنطقة الحساسة.

وقال "القشعمي": أجرى أطباء القافلة عمليته تحت التخدير النصفي وسحب حوالي نصف لتر من المياه المتجمعة وبقي يومًا واحدًا في المستشفى وخرج بصحة جيدة بعد هذه السنوات الطويلة من المعاناة.

وأضاف: أمّا المريض هارون سيروس (45عاماً) من ماتشينجا فقد كان يُعاني من تضخم غدة شمعية كبيرة في الرقبة من الجهة اليمنى منذ 20 عامًا، ويتواصل في التضخم وحينما علم بقافلة الندوة العالمية جاء حتى يجد حلا لهذا الألم المزمن.

وأردف: بعد المعاينة قال أطباء القافلة إن هذه الغدة قد تؤثر على الأوعية الدموية الرئيسة في الرقبة وتنتج عنه كثير من الآلام وقد يضغط على مجرى التنفس مستقبلاً وأجريت العملية بنجاح ومع الأيام تتحسن حالته.

وتابع: روى أحد أئمة المساجد أن رجلا ظل أكثر من خمس سنوات يعاني من المرض وذهب للعلاج في كل مكان حتى أنه اضطر للسفر خارج مالاوي إلى دولة جنوب أفريقيا لكنه لم يجد العلاج ولم يستطع أحد أن يداويه حتى أنفق أكثر من ستة آلاف دولار.

وقال "القشعمي": لما ذهب لقافلة الندوة العالمية أجريت له العملية اللازمة بنجاح وتحقق له الشفاء.


اقرأ الخبر من المصدر

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع عاجل اليمن على الشبكات الاجتماعية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق